اضطراب الوسواس القهري

 

من الشائع بالنسبة لنا جميعًا أن نغسل أيدينا، ونحافظ على منزلنا مرتبًا ونظيفًا، ونغلق الباب خلفنا عندما نغادر الغرفة، ولكن إذا وجدت نفسك في حاجة ماسة لإكمال هذه المهام ومهام أخرى مماثلة بشكل متكرر، فقد تتأثر باضطراب الوسواس القهري، (المعروف سابقًا باسم الوسواس العصبي).

هناك العديد من الطرق التي يمكن أن يتطور بها اضطراب الوسواس القهري (OCD) إلى النقطة التي تشعر فيها بالقلق وانخفاض المزاج، ربما تشعر أن شيئًا سيئًا سيحدث ما لم تعتمد على رقم معين، قد تطلب الطمأنينة من أصدقائك أو عائلتك أو شريكك عدة مرات خلال اليوم للتأكد من أن الأشياء البسيطة التي تقوم بها “جيدة”.

لا تؤثر بعض هذه السلوكيات على حياتك بشكل كبير على الرغم من أنها تسبب لك بعض الضيق، ومع ذلك، إذا كانت هناك حاجة إلى العد إلى رقم، عدة مرات ويبدأ بشكل متزايد في التدخل في قدرتك على العمل أو التركيز على عملك؛ أو الحاجة المستمرة للطمأنة بشأن الأشياء التي تبدو غير مهمة للآخرين تضر بعلاقتك مع الآخرين؛ ثم قد يكون لديك الوسواس القهري، إذا منعك هذا من فعل الأشياء، فهو يقيدك، إذا بدا لك أي من هذه الأشياء مثلك – يمكنك الاستفادة من العلاج عبر موقعنا.

ما هو الوسواس القهري ؟

 

اضطراب الوسواس القهري (OCD) هو اضطراب القلق، يسبب الأفكار غير المرغوب فيها (الهواجس) والسلوكيات المتكررة (الإكراهات)، لدينا جميعًا عادات وروتين في حياتنا اليومية، مثل تنظيف أسناننا قبل النوم، ومع ذلك، بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الوسواس القهري، فإن السلوك المتكرر المفرط يعيق حياتهم اليومية.

يعرف معظم المصابين بالوسواس القهري أن وساوسهم وأفعالهم القهرية لا معنى لها، ومع ذلك، لا يمكنهم تجاهلها أو إيقافها.

ماهو الوسواس القهري , اسبابة , اعراضة و علاجة

ما هي الهواجس ؟

الهواجس هي أفكار وصور ودوافع تدور في ذهن الشخص مرارًا وتكرارًا، لا يريد الشخص المصاب بالوسواس القهري أن تكون لديه هذه الأفكار ويجدها مزعجة، على الرغم من هذا، هو أو هي لا تستطيع السيطرة عليهم، في بعض الأحيان تأتي هذه الأفكار من حين لآخر وتكون مزعجة إلى حد ما، في أوقات أخرى، يكون لدى الشخص المصاب بالوسواس القهري أفكار هوسية طوال الوقت.

  • ما هي الإكراهات؟

تجعل الأفكار الوسواسية الأشخاص المصابين بالوسواس القهري يشعرون بالتوتر والخوف، يحاولون التخلص من هذه المشاعر من خلال أداء بعض السلوكيات التي تتبع “القواعد” أو “الخطوات” التي يعوضونها عن أنفسهم، تسمى هذه السلوكيات بالإكراه، تسمى السلوكيات القهرية أحيانًا بالطقوس.

على سبيل المثال، قد يكون لدى الشخص المصاب بالوسواس القهري أفكار هوسية عن الجراثيم، على هذا النحو، قد يغسل الشخص يديه بشكل متكرر، يؤدي أداء هذه السلوكيات عادة إلى تلاشي المشاعر العصبية لفترة قصيرة، عندما يعود الخوف والعصبية، يكرر الشخص المصاب بالوسواس القهري الروتين مرة أخرى.

اضطراب الوسواس القهري

 

أعراض اضطراب الوسواس القهري

لسنوات عديدة، كان يُعتقد أن الوسواس القهري نادر الحدوث، تظهر بعض الدراسات الحديثة أن ما يصل إلى 3 ملايين أمريكي تتراوح أعمارهم بين 18 و 54 عامًا قد يعانون من الوسواس القهري في أي وقت، يمثل هذا حوالي 2.3٪ من الأشخاص في هذه الفئة العمرية، يؤثر الوسواس القهري على الرجال والنساء على حد سواء.

 

  • ما هي الهواجس الشائعة ؟

فيما يلي بعض الهواجس الشائعة:

  • الخوف من الأوساخ أو الجراثيم.
  • الاشمئزاز من فضلات الجسم أو السوائل.
  • الاهتمام بالترتيب والتماثل (التوازن) والدقة.
  • قلق من أن المهمة قد تم تنفيذها بشكل سيء، حتى عندما يعلم الشخص أن هذا غير صحيح.
  • الخوف من التفكير في الأفكار الشريرة أو الخاطئة.
  • التفكير في أصوات أو صور أو كلمات أو أرقام معينة طوال الوقت.
  • الحاجة إلى الطمأنينة المستمرة.
  • الخوف من إيذاء أحد أفراد الأسرة أو الأصدقاء.
  • ما هي بعض الدوافع الشائعة؟

فيما يلي بعض الإكراهات الشائعة:

  • التنظيف والعناية، مثل غسل اليدين أو الاستحمام أو تنظيف الأسنان مرارًا وتكرارًا.
  • فحص الأدراج وأقفال الأبواب والأجهزة للتأكد من أنها مغلقة أو مطفأة.
  • تكرار الإجراءات، مثل الدخول والخروج من الباب، والجلوس والنهوض من الكرسي، أو لمس أشياء معينة عدة مرات.
  • ترتيب العناصر وإعادة ترتيبها بطرق معينة.
  • العد إلى عدد معين، مرارا وتكرارا.
  • حفظ الصحف أو البريد أو الحاويات عند عدم الحاجة إليها.
  • السعي الدائم إلى الطمأنينة والموافقة.

ما الذي يسبب اضطراب الوسواس القهري؟

اضطراب الوسواس القهري

 

لم يعثر أحد على سبب واحد مؤكد لاضطراب الوسواس القهري، تظهر بعض الأبحاث أن الأمر قد يكون له علاقة بالمواد الكيميائية الموجودة في الدماغ والتي تحمل الرسائل من خلية عصبية إلى أخرى، واحدة من هذه المواد الكيميائية تسمى السيروتونين.

يساعد على منع الناس من تكرار نفس السلوكيات مرارًا وتكرارًا، قد لا يكون لدى الشخص المصاب بالوسواس القهري ما يكفي من السيروتونين، يمكن للعديد من الأشخاص الذين يعانون من الوسواس القهري أن يعملوا بشكل أفضل عند تناول الأدوية التي تزيد من كمية السيروتونين في الدماغ، يميل الوسواس القهري إلى التوارث في العائلات، غالبًا ما تبدأ الأعراض عند الأطفال أو المراهقين.

كيف يتم تشخيص اضطراب الوسواس القهري؟

اضطراب الوسواس القهري

إذا كنت تعتقد أنك مصاب بالوسواس القهري، فيجب أن ترى مقدم الرعاية الصحية. ابحث عن شخص لديه خبرة في تشخيص الوسواس القهري وعلاجه، غالبًا ما يكون أخصائي رعاية الصحة العقلية هو الخيار الأفضل لذلك، في بعض الأحيان، يمكن الخلط بين الوسواس القهري والاضطرابات الأخرى. من المهم الحصول على تشخيص دقيق.

يعتمد تشخيص الوسواس القهري على أعراضك، يتضمن هذا سلوكك وهواجسك و / أو دوافعك، سينظر اختصاصي رعاية الصحة العقلية أيضًا في كيفية تأثير هذه الأمور على حياتك اليومية أو تعارضها معها.

هل يمكن منع اضطراب الوسواس القهري أو تجنبه؟

لا يمكنك منع الوسواس القهري من البدء، وبمجرد إصابتك بالوسواس القهري، ستظل تعاني منه دائمًا، الوسواس القهري هو حالة مزمنة، ولكن يمكنك منع أعراض الوسواس القهري باتباع خطة العلاج الخاصة بك، يجب عليك أيضًا تناول أي من أدوية الوسواس القهري تمامًا كما تم وصفها، يجب عليك القيام بذلك حتى لو كنت تشعر بتحسن.

علاج اضطراب الوسواس القهري

يعتبر الجمع بين العلاج والأدوية عادةً الطريقة الأكثر فعالية لعلاج الوسواس القهري، تتوفر العديد من الأدوية لعلاج الوسواس القهري، غالبًا ما تستخدم هذه الأدوية أيضًا لعلاج الاكتئاب والقلق وتشمل:

  • كلوميبرامين
  • فلوكستين
  • سيرترالين
  • باروكستين
  • فلوفوكسامين

يمكن أن تسبب هذه الأدوية آثارًا جانبية مثل جفاف الفم والغثيان والنعاس، في بعض الأحيان يكون لديهم أيضًا آثار جانبية جنسية، قد تمر عدة أسابيع قبل أن ترى تحسنًا في سلوكك.

يمكن أيضًا استخدام العلاج السلوكي لعلاج الوسواس القهري بتوجيه من معالج مدرب، في العلاج السلوكي، يواجه الأشخاص مواقف تسبب أو تثير الهواجس والقلق، ثم يتم تشجيعهم على عدم أداء الطقوس التي تساعدهم عادة في التحكم في مشاعرهم العصبية.

على سبيل المثال، قد يتم تشجيع الشخص المهووس بالجراثيم على استخدام مرحاض عام، بعد القيام بذلك، سيُطلب منه قصر غسل اليدين لمرة واحدة، لاستخدام هذه الطريقة، يجب أن يكون الشخص المصاب بالوسواس القهري قادرًا على تحمل المستويات العالية من القلق التي يمكن أن تنجم عن التجربة.

التعايش مع اضطراب الوسواس القهري

غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بالوسواس القهري من أنواع أخرى من القلق، يمكن أن تشمل هذه الرهاب (مثل الخوف من العناكب أو الخوف من الطيران) أو نوبات الهلع، قد يعاني الأشخاص المصابون بالوسواس القهري أيضًا من:

  • اكتئاب.
  • اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD).
  • اضطرابات الطعام.
  • اضطراب التعلم.

يمكن أن يؤدي وجود واحد أو أكثر من هذه الاضطرابات إلى زيادة صعوبة التشخيص والعلاج، لذلك من المهم التحدث إلى طبيبك حول أي أعراض لديك، حتى لو كنت محرجًا.

أسئلة تطرحها على طبيبك

  • ما الذي يسبب الوسواس القهري لدي؟
  • ما هو أفضل علاج لي؟
  • هل يجب علي الخوض في العلاج؟
  • هل يجب أن أرى طبيبًا نفسيًا بانتظام؟
  • هل أنا أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب أو مشاكل الصحة العقلية الأخرى؟
  • كيف يمكنني التعامل مع الإكراهات بشكل أفضل؟
  • هل سيساعد الدواء؟
  • هل يجب أن أتناول الدواء وأن أواظب علي العلاج بقية حياتي؟
  • هل هناك أي شيء يمكنني القيام به لمساعدة نفسي في المنزل؟

المصادر:

  1. https://iocdf.org/about-ocd/
  2. https://en.wikipedia.org/wiki/Obsessive–compulsive_disorder